Lip Augmentation fillers cosmetic surgery - Istanbul

عمليات تجميل الشفاه في تركيا

تركيا من أفضل الدول في عالم جراحات التجميل واصبحت تنافس الدول الرائدة في هذا المجال خاصة للمرضى من الشرق الأوسط والعالم العربي، عيادات التجميل في كل مكان بها أفضل الجراحين وتستخدم أحدث التقنيات كما أن الاسعار منخفضة بالمقارنة مع الدول الشهيرة في هذه المجالات، من أهم جراحات التجميل في تركيا عمليات تجميل الشفاه.

عمليات تجميل الشفاه في تركيا من أشهر العمليات التجميلية بها فعدد كبير من النساء الآن يطمحون في تغيير شكل شفاههم للأفضل لما لها من تأثير على طلة الوجه وجماله، على الرغم من أنه لا يوجد شكل مثالي للشفاه الشكل المثالي هو ما يتناسب ويتناسق مع ملامح الوجه وبطبيعة الحال تختلف من وجه لآخر حسب العمر والنوع والعرق والعوامل الوراثية للشخص نفسه إلا أن هناك حالات تستدعي إجراء عملية تجميل شفاه في تركيا منها حالات تضخم الشفاه بشكل كبير بحيث لا يكون متناسق مع الوجه وإما أن يكون صغيرا للغاية والشفة رقيقة للغاية وقتها تحتاج لعملية تجميل، التقدم في العمر أيضا وظهور التجاعيد والتشتققات ولون الشفاه الغامق كلها حالات يجوز إجراء عمليات تجميل لها.

توجد أنواع عديدة لعمليات تجميل الشفاه في تركيا: عمليات تكبير الشفاه في تركيا، عمليات تصغير الشفاه في تركيا، عمليات توريد الشفاه في تركيا.

أما عن تصغير الشفاه في تركيا نتيجة لتضخمها لأسباب عديدة منها أسباب وراثية أو مشاكل تكوين خلقية أو التعرض لحادث يؤدي للتضخم في حجم الشفاه مثل مشاكل الأوعية الدموية وبناءا على الأسباب يتم اختيار نوع العملية والطريقة المناسبة، يجدر الإشارة أن عمليات تصغير الشفاه في تركيا ليست فقط لأغراض تجميلية أحيانا يكون لها أسباب صحية فشكل الشفه المتضخم بدرجة مبالغ فيها يمكن أن يؤثر على وظائف الفم بشكل عام وكذلك عدم التمكن من إغلاقها بشكل تام يسبب مشاكل مثل انسيال اللعاب.

لا يجوز عمل العملية لمن يعانون من تضخم في الشفاه نتيجة لأمراض مزمنة مثلا أو بروز الهيكل العظمي للجمجمة هو ما يعطي الايحاء بكبر الشفه لن يكون للعملية أي تأثير.

الحجم الكبير للشفاه ينقسم إلى أنواع يتمثل في الشفه العليا والسفلى معا، الشفه العليا فقط، الشفه السفلى فقط، أو وجود في جزء من الشفه نتيجة عيب خلقي أو حادث ما.

تتم عمليات تجميل الشفاه في تركيا إذا كان المراد تصغيرها عن طريق أن يقوم الجراح بإزالة جزء من الأنسجة المخاطية والعضلة بعرض الشفه وذلك حسب الحجم المطلوب بعدها يقوم بتقريب حافتي الجرح بغرز جراحية التي تذوب تلقائيا خلال أسابيع من العملية.

أما عمليات تجميل الشفاه في تركيا المراد تكبيرها فلها عدة أنواع:

  • رفع الشفه العليا وفيها يقوم الجراح بفتح شق أسفل الأنف على شكل قرنين وإزالة الجلد من أسفل الأنف ما يؤدي إلى رفع الشفه.
  • تكبير ورفع الشفه معا يقوم فيها بفتح جرح على حدود الشفه العليا من الخارج وإزالة الجلد الذي يعلوها ثم الخياطة بطول الشفه العليا ويتم حقن الفيللر لتكبير الشفاه.
  • عملية تقديم الشفه للأمام يتم فيها فتح شق على طول الشفه العليا من الخارج ودفع الشفه من الداخل للخارج.
  • جراحة مد الشفه المحسنة وفيها يقوم الجراح بفتح شقين عموديين حوالي 3 مللي لكل منهما عبر الأنف ويسحب الطبيب الإبرة الصغيرة بالخيط النايلون عبر الشقين في الأنف إلى شق الشفه العليا بعدها سحب الخيط من الشفه للشقين وهكذا ترتفع حدود الشفة بنسبة 1-2 مللي وفي خلال 3 أشهر من العملية تظهر النتيجة النهائية.

وتكبير الشفاه بشكل عام يتم بحقن مواد عينة في الشفاه لزيادة حجمها من خلال فتحات جراحية يقوم الطبيب بعمل فتحات داخلية وخارجية على الشفه وحقنها بالمواد ثم إعادة تخييط الغرز التي تذوب تدريجيا بعد العملية.

هناك طريقة تكبير الشفاه بالطرق غير الجراحية مثل حشوها بالفيللر أو البوتكس حيث يستخدم الطبيب إبرة دقيقة لحقن المادة في عضلات الشفاه على عدة جلسات حتى يصل للنتيجة المطلوبة وذلك في حالة البوتكس والتي تتطلب اختيار طبيب ماهر للقيام بالعملية فأحيانا تكون للبوتوكس بعض الآثار الجانبية السلبية.

أما عمليات تجميل الشفاه في تركيا عن طريق الفيللر فتكون عن طريق ملىء الفراغات بين خلايا الشفايف بمواد معينة تختلف في خصائصها وأنواعها من حيث الليونة والتركيب الكيميائي والمدة التي تدوم فيها النتائج الأنواع الأكثر ليونة تستخدم في الشفايف.

من أهم طرق تجميل الشفاه هي توريد الشفاه بمعنى تحويلها للون الوردي وهو أمر تطمح إليه كل إمرأة تقريبا خصوصا المرأة العربية فبحكم الطبيعة العرقية لون الشفاه غالبا ما تكون داكنة أو بعض العادات السيئة مثل التدخين والتي تؤدي إلى اسمرار لون الشفاه لذلك اتجهن للخلطات الطبيعية والتي لا تأتي بنتيجة سريعة ولا دائمة، الحل في عمليات توريد الشفاه بالليزر.

انتشرت فكرة مغلوطة عن توريد الشفتين بالليزر أنها تشبه الوشم فيقومون بتوشيم الشفاه ولكن هذا غير صحيح فعملية توريد الشفاه تقوم من خلال استخدام نوع معين من أنواع أشعة الليزر لتفتيت الصبغات في الشفاه ومنع تراكمها لأن تراكم صبغة الميلانين أحد أسباب اسمرار لون الشفاه.

أحد طرق توريد الشفاه أيضا حقن البلازما وفيها يتم حقن الشفتين بالصفائح الدموية والبلازما التي تحفز على إنتاج الكولاجين وهو بدروه يقوم ببناء الأوعية الدموية الجديدة في الشفتين وزيادة ضخ الدم إليها وهو ما يعطيها اللون الوردي الطبيعي.

هناك طريقة ثالثة وتكون عن طريق حقن الفيللر فيقوم فيها الطبيب بحقن الشفتين بمادة مالئة مكونة من حمض الهيالويورونيك مع الجليسرين، يتم استخدام الفيللر أصلا في تكبير حجم  الشفاه ولكن مع هذه الطريقة تحصل المريضة على ميزتين أولها تكبير الشفاه والثانية تفتيح لونها كما أنها تساعد على إعادة الحيوية للشفاه بإخفاء الخطوط والشقوق فيها حتى تبدو وردية وطبيعية.

يمكن إجراء عمليات تجميل الشفاه في تركيا في أي وقت ولأي شخص بشرط أن تكون الحالة الصحية العامة للمريض جيدة بشكل عام ولا يعاني من أمراض مثل أمراض السكر والأمراض المزمنة أو أمراض تجلط الدم، يجب أن تكون الشفتين سليمة وخالية من القروح والفطريات أو أي آثار لندوب قديمة وفي حالة الليزر يجب ألا يكون للمريض حساسية ضد أشعة الليزر مثل أمراض اضطرابات المناعة أو أي نوع من أنواع الحساسية الشديدة للبشرة، كذلك الأشخاص الذين لا تلتئم جروحهم بسرعة من المحتمل أن تحدث تكتلات في الجرح.

فترة التعافي من عمليات تجميل الشفاه في تركيا بأنواعها تكون من 2 إلى 4 أيام ويمكن للمريض أن يغادر المشفى في نفس يوم العملية ويعود لممارسة حياته الطبيعية بعد العملية مباشرة، يمكن أن تحدث تورمات خلال الأسبوع الأول ولكن الكمادات الباردة تهدىء من حدة التورم، يجب تجنب المشروبات الساخنة والأكلات الحادة، استعمال وسادة طرية ومرتفعة للحفاظ على الشفتين في وضع راحة من المفترض أن تمر فترة ما بعد العملية بسرعة وبدون مشاكل كبيرة أما في حالة استمرار التورم أو وجود تقرحات يجب مراجعة الطبيب فورا، تظهر النتيجة النهائية للعملية بعد شهر.