Facelift Plastic surgery in Turkey, Istanbul - Guide Medical

عمليات شد الوجه في تركيا

جمال البشرة ونضارتها له تأثير إيجابي على الحالة النفسية للإنسان وهي من علامات الصحة الجيدة، لذلك نحرص جميعا على العناية بها، عوامل كثيرة تؤثر على صحة البشرة ونضارتها مثل التعرض اليومي لأشعة الشمس والتلوث كذلك الضغوط النفسية والإجهاد النفسي، وأحيانا يكون للعوامل الوراثية تأثير فمثلا كمية الصبغات في البشرة البيضاء أكثر تعرضا للتجاعيد وتظهر عليها آثار التقدم في العمر أسرع من البشرة السوداء، كلها أسباب تؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة المبكرة للبشرة مثل الخطوط الرفيعة حول العين والتشققات وأحيانا بقع داكنة حول الفم وترهلات للرقبة نتيجة للدهون المتراكمة.

هناك طرق متعددة للعناية بالبشرة وإعادة تجديدها منها مستحضرات التجميل والوصفات الطبيعية ولكن غالبا لا تأتي هذه الطرق بالنتيجة المطلوبة لذلك عندما ظهرت عمليات الوجه قدمت خيارا مثاليا لمقاومة التقدم في السن وآثاره المزعجة على البشرة.

لماذا عمليات شد الوجه في تركيا؟ أولا لأن تركيا في الآونة الأخيرة أصبحت تنافس الدول الكبرى في عمليات التجميل مثل إنجلترا والبرازيل بأطبائها المهرة وكذلك أحدث الأجهزة والتقنيات في التجميل، أسعار عمليات التجميل في تركيا مقبولة بالمقارنة مع هذه الدول كما أن الحكومة التركية تدعم مراكز التجميل لأنها أصبحت من أهم أسباب شهرة السياحة العلاجية في تركيا، وكذلك قربها من العالم العربي من أسباب شهرتها خصوصا فيه.

عمليات شد الوجه في تركيا تقوم بالأساس على شفط الدهون المتراكمة في الوجه وشد عضلاته وتنقسم العملية لثلاثة أنواع: الأولى إزالة الجلد الزائد من الوجه وفي أحيان لا تستطيع العملية إزالة كل الجلد المترهل يحتاج بعض المرضى إزالة الجلد المترهل في الرقبة وهو النوع الثاني للعملية والثالث رفع الحاجبين، طبعا شد الرقبة وشد الحاجبين يكون حسب حالة المريض وهو ما يحدده الطبيب.

تتم عمليات شد الوجه في تركيا بثلاثة طرق: شد الوجه من خلال الخيوط أو شد الوجه عن طريق الليزر أو حقن البوتوكس وهذه الطرق تكون للحالات البسيطة كفائتها لا تكون جيدة في حالات أخرى وغالبا لا تغني عن الجراحة نفسها، أما عن عمليات شد الوجه الجراحية فيقوم بها الرجال والنساء لإزالة ترهلات الخدين ومنتصف الوجه والخطوط الممدودة من حواف الأنف إلى زاوية الفم والأخاديد تحت العينين والترهلات في منطقة الرقبة وحافة الفك السفلى.

تعالج عمليات شد الوجه في تركيا أعراض كثيرة هي : التجاعيد العميقة تحت العينين وعلى طول الأنف وتصل للفم، كما تعالج ارتخاء جلد الفك نفسه، تراكم الدهون في منطقة الرقبة، وجود ما يشبه الانخفاض في منطقة الوجه، مشكلة الذقن المزدوجة، كذلك الندبات أو آثار الجروح والحروق.

الأشخاص المرشحون لعمليات شد الوجه في تركيا أي شخص بالغ بدأت تظهر عليه آثار التجاعيد أو أنه غير راضي عن شكله ومظهره بشكل عام، ويجب ألا يكون المريض بصحة جيدة وغير مصاب بأية أمراض خاصة المزمنة منها أو يتناول أي عقاقير من شأنها إحداث آثار جانبية أثناء العملية أو بعدها خاصة أمراض القلب أو ضغط الدم وطبعا ألا يكون لديه حساسية ضد بعض المركبات الكيميائية خاصة إذا كان المريض سيقوم بحقن بوتكس أو فيللر في مناطق أخرى في الوجه مثل الشفاه مع الشد.

تتم عمليات شد الوجه في تركيا حيث يقوم الجراح باختيار نوع الجرح حسب حجم الترهل والأماكن التي سيتم علاجها، وعادة ما يكون الجرح في مقدمة الأذن لعلاج الجزء العلوي والأوسط والسفلي من الوجه بينما شد منطقة الرقبة فتكون الجراحة من وراء الأذن.

في مرحلة التجهيز للعملية ينبغي للمريض أن يتناقش بوضوح مع الطبيب عن تفاصيل العملية مثل هل سيحتاج لتخدير كلي أم موضعي أو كم سيحتاج للمبيت في المستشفى وما الوقت المتوقع للشفاء والعودة للحياة الطبيعية، التحاليل والفحوصات الطبية المطلوبة قبل إجراء العملية وأهميتها، كذلك التعليمات التي يجب إتباعها قبل إجراء العملية مثل الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات لمدة لا تقل عن إسبوعين والآثار الجانبية لها إن وجدت وكذلك حجم التوقعات التي يتصورها بعد العملية حتى لا يصاب بخيبة أمل بعدها وطرق العناية بالبشرة بعد العملية وهل يمكن العودة للحياة الطبيعية مثل وضع مساحيق التجميل والتعرض للشمس، كلها أسئلة مشروعة من حق المريض حتى يكون مطمئن قبل الدخول لغرفة العمليات فمهما كانت العملية التي ستجرى هي واحدة من أصعب اللحظات في حياة الإنسان لذلك الهدوء النفسي والشعور بالاطمئنان يساعدان على الوصول لنتائج مرضية لكل الأطراف، على أية حال يتوقف الأمر كله على اختيار الطبيب الماهر الذي لديه خبرة كبيرة في هذا النوع من العمليات.

بمعنى أن طبيب عمليات شد الوجه في تركيا يقوم بعمل جرح صغير في فروة الرأس من كل جانب من أعلى لرفع الحواجب عن طرف العيون وعمل جرح صغير أسفل الرقبة في حالة ربط عضلة الرقبة هذا بالإضافة إلى شد الجبين ورفع الجفنين أو شفط الدهون من الرقبة وكذلك جراحة الأنف وتكبير الفم طبعا حسب حالة المريض.

ثم يقوم الطبيب بشد ورفع العضلات المترهلة والأنسجة الضامة للعضلة تحت الجلد بطريقتين إما بخياطة أو تدكيك الجزء المترهل بعد الشد أو الطريقة الثانية بقطع الجلد المترهل ثم الخياطة وفي أحيان أخرى يقوم الجراح بكحت بعض العظام البارزة في الفك إذا لزم الأمر.

المرحلة التالية في عمليات شد الوجه في تركيا هي خياطة الجرح دون شد حتى يلتئم دون ترك أثار ندبات وتضميد الجروح وفي هذه المرحلة تستخدم المضادات الحيوية ثم يوضع على الجرح حولها ضمادة ضاغطة مناسبة، تستغرق العملية من 2 إلى 5 ساعات حسب حجم المشكلة وطريقة معالجتها والجراحات المرافقة لها.

المرحلة النهائية هي القيام بإخفاء الشق الجراحي أو الندب خلف خط الشعر و تحت طيات الجلد الطبيعية الأثر المتبقي من العملية يكون مغطى بالشعر خلف وأمام الأذن، تظهر نتيجة العملية من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر وتدوم نتيجتها من خمس الى عشر سنوات.

بعد العملية قد يحدث انتفاخات وورم في الوجه كأعراض جانبية للعملية ولكنها تزول في خلال من سبعة إلى عشرة أيام بعد العملية مع الالتزام بكمادات المياه الباردة والمراهم التي يصفها الطبيب، أحيانا ما يشعر المريض بالحكة لذلك يجب الاعتناء بالبشرة والحفاظ عليها وتنظيفها جيدا حسب تعليمات الطبيب، نادرا ما تحدث كدمات في الوجه بعد العملية ولكن مع المتابعة المستمرة مع الطبيب تزول كل هذه الأعراض ويمكن للمريض أن يعود لممارسة حياته الطبيعية في خلال عشرة إلى أربعة عشر يوما.

تتراوح تكلفة عمليات شد الوجه في تركيا من 2000 إلى 5000 دولار أمريكي، بالخيوط من 3000 إلى 4500، حقن البوتكس قد تصل إلى 500 دولار في الجلسة الواحدة.

من أهم عوامل نجاح عمليات شد الوجه في تركيا العناية بالبشرة بعد العملية وهناك عدد من النصائح للمحافظة عليها منها: شرب المياه بكميات كافية وتناول الطعام الصحي خاصة الفواكة والخضراوات لاحتوائها على الفيتامينات، تجنب التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر والاهتمام بوضع واقي الشمس وكذلك تجنب تناول الوجبات لسريعة وممارسة الرياضة بانتظام.